الاهتمامات الشخصية

هل يجب أن تكون الاهتمامات الشخصية الخاصّة بي مرتبطة بشهادة الدكتوراه فقط؟

لقد حكيت هذه القصّة من قبل في مقال سابق على منصّة أخرى. لكنّني أرغب بأن أحكيها الآن بشكل مختلف. وتتعلّق هذه الحكاية بالاهتمامات الشخصية. فخلال مناقشتي لرسالة الدكتوراه قبل سنوات عدّة، تعرّضت لموقف سخيف أزعجني كثيرا. ولازلت أذكر بأنّه لولا وجود من حاول تهدئتي، لكنت خرجت من القاعة ولتذهب الدكتوراه إلى الجحيم.

سأحكي في هذا المقال قصّة ترتبط بالاهتمامات الشخصية، وأخرى ترتبط بشهادة الدكتوراه. وسأحاول أن أناقش لماذا يحبّ الناس العيش كالروبوتات مقيّدين بوظيفة واحدة أو مجال اهتمام واحد، بينما الحياة واسعة كثيرا ويمكننا أن نفعل فيها ما يحلو لنا.

احصل على ثانوية الأشباح

الاهتمامات الشخصية والهوايات لا يجب أن تكون مرتبطة بمجال الدراسة

أرى حولي كثيرا ممّن يستغرب أن يكون لدى أحدهم اهتمام بعيد عن مجال دراسته أو عمله. وهو ما أسمّيه أنا “حياة الروبوتات”. فحتّى أكثر الأشخاص شغفا بمجال الدراسة الّذي اختاروه لديهم اهتمامات أخرى بعيدة عن مجال الدراسة. لكن الموازين مقلوبة دوما في مجتمعاتنا. إذ يصبح صاحب الاهتمامات غريب الأطوار، بينما “الروبوت” شخصا مثاليا.

الاهتمامات الشخصية والهوايات وغيرها هي أمور يفعلها الشخص أساسا ليبتعد عن روتين دراسته أو عمله. ولهذا يجب أن تكون هذه الاهتمامات في مجال مختلف. ولهذا قد تجد طبيبا يذهب للاعتناء الحيوانات، وقد تجد طالبا فيزياء يكتب، وقد تجد أديبا يهتمّ بعلم النباتات، وما إلى ذلك. فهذه أمور عادية، أو على الأقلّ ذلك ما كنت أظنّه. فتجربتي تقول العكس.

ولهذه الاهتمامات فوائد كثيرة. فهي أوّلا تعلّم الإنسان عن الحياة، إذ لا يجب أن يكتفي بمجال واحد، بل من المهمّ أن يتعرّف على المزيد في هذا العالم الواسع. وتفيد هذه الاهتمامات أيضا في الاسترخاء من ضغط الحياة. فلا يُعقل ألّا يقوم شخص إلّا بأمر واحد في الحياة، وهو إمّا الدراسة أو العمل. بل لا يستطيع عقلي أن يتصوّر ذلك أصلا. إذ من المهمّ أن يملأ الفرد حياته بأمور أخرى مفيدة وممتعة. ومن يدري، فقد تتحوّل تلك الاهتمامات لوظيفة دائمة.

وأنا شخصيا أحبّ الكتابة، وقد جنحت إليها أكثر وأكثر حتّى بعد حصولي على شهادة الدكتوراه في الهندسة الميكانيكية. وذلك ببساطة لأنّني أستمتع بالكتابة، وبدأت أهتمّ بتحويلها إلى نشاط دائم. وأرجو أن أنجح في ذلك. ولأنّني عشت في عالم الدكاترة “الروبوتات”، فقد صُدمت بفكرة كيف يعتقدون بأنّ اهتماماتهم كلّها يجب أن تنصبّ على وظائفهم وبحوثهم الروتينية وما إلى ذلك. وطبعا هناك دوما استثناءات. وسأحكي لكم فيما يلي قصّة حصلت لي مع روبوتات بسبب الاهتمامات الشخصية.

قد ترغب بقراءة: الشخصية الانطوائية… لماذا لا يزال البعض غير قادر على فهم الانطوائية؟

هل تتعارض الاهتمامات الشخصية مع الشهادات العليا؟

حينما انتهيت من رسالة الدكتوراه، أردت أن أجعل من كلمات الشكر مساحة مميّزة تعبّر عنّي، وتخبر من يقرأها بأنّ كاتبة هذه الرسالة هي إنسان وليست روبوتا. فذكرت فيها حبّي للكتب وكيف أنّها كانت ملاذي خلال سنوات الدراسة (المملّة)، وذكرت فيها أيضا حبّي للمانغا، وكيف كانت بدورها مستراحا لي من الضغوط.

لكنّ لجنة الروبوتات خلال المناقشة لم يعجبها ذلك، أو على الأقلّ أحد الروبوتات فيها. فهاجمني بسبب شكري للكتب، قائلا “كيف تشكرين جمادا؟”، وقد عرفت فورا بأنّ الشخص الجالس أمامي شخص جامد أكثر من جمود أجدادنا في القرن السادس الهجري. ثمّ هاجموني بأنّ قراءة المانغا، الّتي لا يعرفونها أصلا، لا تليق بشخصية دكتور. وقد كنت على وشك الانفجار في تلك اللحظة، ولازلت نادمة لأنّني لم أفعل.

فللأسف، حينما يعيش شخص حياة جامدة روتينية مملّة، يظنّ بأنّه على الجميع أن يعيش بتلك الطريقة. فيبدأ بمهاجمة كلّ من يبدو مختلفا. فذلك الاختلاف هو أمر مكروه من قبل الشخص الجامد، إذ يشعره بأنّ هناك من تفوّق عليه وعاش الحياة بنظرة أوسع. ويعود الأمر أيضا إلى سيطرة كبار السنّ على كلّ شيء في المجتمع، من الحكومة إلى اللجنة المليئة بهم. ولهذا يعتقدون بأنّهم على صواب في كلّ ما يقولون ويعتقدون، وبأنّ صغار السنّ لا يجب أن يجادلوا.

لكن أيّا كان السّبب، فقد أفسد الجمود يوما غير مهمّ أصلا. فشهادة الدكتوراه الّتي أملكها عبارة عن سلاح ترهيب في بلدي. فإن علمت اللجنة في مقابلة عمل بأنّك تحمل هذه الشهادة، فلن تحلم بالمنصب مطلقا. ببساطة لأنّهم يخشون شخصا متفوّقا عليهم في المستوى. وشهادة الدكتوراه هذه تُستخدم في بلدي لغرض خبيث لا ينتبه له أحد، وسأشرحه فيما يلي من هذا المقال.

هل من المعقول أن يكون الدكتور بطّالا؟

أجل فهذا ما يحصل في بلدي. فقد بدأت تحضير رسالة الدكتوراه على أمل أن أحصل على منصب أستاذ جامعي. فهو ما كانوا قد أخبرونا به قبل أن ندخل هذا الطريق المسدود. لكنّ الأمور بدأت تتوضّح لاحقا. فقد تمّ تخريج آلاف الدكاترة، دون فتح أيّ مناصب شاغرة لهم في الجامعات. فلماذا قاموا إذن بتكوين هذا العدد الهائل من الدكاترة إن لم تكن الجامعات بحاجة لهم؟

ما تعرفه مختلف الأنظمة المحترمة في العالم، هو أن يتمّ فتح مناصب الدكتوراه حسب احتياجات الجامعات لأساتذة جامعيين. فما الفائدة من فتح ستّة آلاف منصب دكتوراه. ثمّ لا يتمّ فتح سوى ألف منصب شاغر في الجامعات؟ والإجابة لا تكمن حتّى في عدم حاجة الجامعات لأساتذة، بل الجامعات في أزمة كبيرة بسبب النقص الفادح للأساتذة. وهنا تأتي الطريقة الّتي يتمّ بها استغلال هؤلاء الدكاترة المغلوب على أمرهم.

إذ تمكّنهم الجامعات من العمل في الجامعة كأساتذة عاديين، يسمّونها ساعات إضافية أو شيئا من هذا القبيل. لكن في المقابل يكون مرتّب هذا الأستاذ الإضافي في عام كامل أقلّ من مرتّب أستاذ عادي في شهر واحد. هل توضّحت الصورة الآن؟

فالجزء الأوّل من خطّة واضع هذا النظام الخبيث

هو أن يحصل على اكتفاء في الجامعات بأقلّ تكلفة، فبدلا من توظيف أساتذة بمبالغ كبيرة، لنعتمد على أولئك الدكاترة الدراويش بمبلغ زهيد، ونجنّب أنفسنا دفع تلك المبالغ. وقد حاول الدكاترة البطّالون كثيرا أن يتخلّوا عن نظام تدريس الساعات الإضافية، وذلك لتشعر الجامعات والوزارة بالضغط فتبحث عن حلول حقيقية. لكن للأسف لا تهتمّ الوزارة بجودة التدريس مطلقا، إذ سيتمّ توظيف طلّاب من خارج حملة الدكتوراه للتدريس في الجامعة كأساتذة مؤقّتين. وبهذا سيكون الخاسر الوحيد هو الدكتور البطّال.

ويتمثّل الجزء الثاني من هذا النظام في تقليل البطّالين الشباب. فإن تخرّج عدد كبير من الطلّاب في سنّ الثالثة والعشرين، لتصدمه البطالة، فقد يقوم بأعمال شغب وتنتشر الفوضى في البلاد. فما هو الحلّ؟ الحلّ الّذي يجب أن يفكّر فيه بلد طبيعي هو إيجاد أزمة للبطالة واستحداث وظائف للشباب. لكنّ الحلّ الذكي عندنا يتمثل في إلهاء عدد معتبر من الخرّيجين برسالة الدكتوراه.

فحينها سيمضي الشاب سنوات شبابه وهو يدرس، ولن يفكّر في بطالته. وحينما يحصل على شهادة الدكتوراه، فسيظلّ متعلّقا بخيط الحصول على منصب كأستاذ جامعي. وبهذا ينضمّ للبطالة الّتي هرب منها في شبابه.

وتستمرّ هذه اللّعبة للأسف دون بوادر لحلول لها. ولا يصدّق الطلّاب الصّغار حينما نخبرهم بأنّ طريق الدكتوراه في بلادنا مسدود، وأنّه من الأفضل لهم اختيار طريق آخر. إذ يعتقدون بأنّنا نحاول منعهم من الحصول على هذا المستوى الراقي من الشهادة. بينما نحاول إنقاذهم من البطالة بعد سنّ الثلاثين لا أكثر.

خلاصة القول

كانت هذه فضفضة احتوت على جزأين ممّا يتعلّق بشهادة الدكتوراه. وشخصيا قد ساعدتني اهتماماتي الشخصية المتنوّعة كثيرا بدل أن أواصل حسرتي على هذا النظام الفاشل في بلدي. وإذا ما استطعت جعل الكتابة نشاطا دائما، فسأبلّ تلك الشهادة في الماء وأشربه للبركة.

فالحياة لا تعني شهادات أو وظيفة فقط، بل تعني الاستمتاع أيضا. ويروقني كثيرا حينما أرى طلّابا يدرسون تخصّصي العلمي بينما يهتمّون بأمور أخرى، بل ويحصلون على دخل من تلك الاهتمامات. فلا تفيد هذه الاهتمامات في تحسين المزاج والرضى عن النفس فقط، بل قد تكون أيضا منقذا بعد التخرّج، خاصّة وأنّ الحصول على وظيفة ليس بالأمر السهل.

وقد كنت كتبت من قبل مقالا مفصّلا عن طرق دخول العمل الحر عبر الأنترنت، يمكنكم الاطّلاع عليه من هنا.

قد ترغب بقراءة: لماذا لم يتوقّف تقليد الآباء والأجداد ومشايخ الدين رغم ذمّ القرآن للآبائية؟



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × واحد =

أسماء عابد
أسماء عابد   
أستاذة جامعية حاملة لشهادة دكتوراه في الهندسة الميكانيكية. كاتبة ومدوّنة ومترجمة وباحثة أكاديمية تعشق الكتب والتاريخ والحضارات
تابعونا
روايتي “ثانوية الأشباح”
class="no-lazyload"
يمكنكم شراء وقراءة روايتي "ثانوية الأشباح" من خلال الرابط أدناه. بسعر 0.99 دولارا فقط!

اضغط هنا للاطلاع على التفاصيل

اشتري الآن