ثانوية الأشباح

يمكنكم قراءة روايتي ثانوية الأشباح الآن… اطّلعوا على التفاصيل

كان ذلك قبل عشر سنوات تماما حسب ما أذكر، حينما خطرت في بالي فكرة ثانوية الأشباح. في ذلك الوقت أسرعتُ إلى دفتري وبدأت بكتابة ما جال بذهني حينها، ثمّ قمت بطرح أوّل جزء منها في منتدى سبيس باور الّذي كان بمثابة منزلي الثاني. وقد لاقت الرواية إعجابا كبيرا ما جعلني أواصل كتابتها بحماس أكبر.

كانت اللّحظات الّتي قضيتها مع هذه الرواية الخيالية، الّتي سمّيتها “ثانوية الأشباح”، من أكثر اللّحظات متعة في حياتي. وقد كانت الكتابة للرّفاق في ذلك المنتدى ومناقشة أفكارها معهم من أجمل لحظات حياتي حتما.

ومع اختفاء ذلك المنتدى الّذي ترك فينا جراحا لم يكن شفاؤها سهلا، اختفت معه رغبة كتابة الروايات الخيالية، لأنّني فقدتُ جمهوري بعد أن تشتّتنا.

والآن وبعد كلّ هذه السّنوات، قرّرت وضع روايتي الأولى للبيع بمبلغ بسيط فقط. وقد قرّرتُ أن أواصل كتابة الرّوايات إن استطعتُ الحصول على مبيعات معتبرة مقابل تعبي على الكتابة.

أترككم الآن مع تفاصيل أكثر عن هذه الرواية وعن كيفية شرائها.

عمّا تتحدّث رواية ثانوية الأشباح؟

ثانوية الأشباح هي رواية خيالية، تجمع بين الحياة المدرسية والغموض والرومنسية والعلاقات بين الأشخاص. عدد صفحات هذه الرواية هو 82 صفحة، وعدد كلماتها هو 25 ألف كلمة. هي ليست رواية طويلة جدّا، لكنّها ممتعة للغاية.

تتحدّث هذه الرواية عن فتاة تدرس في الثانوية، وتعيش في بلدة صغيرة بعيدة عن المدينة الكبيرة. ومع دخول هذه الفتاة إلى ثانويتها الجديدة، بدأت الأحداث تحيط بها من كلّ جانب، لتكتشف بأنّها تتعامل مع أحد طلّاب الثانوية قبل أن تغلق قبل عشر سنوات. وبالتحديد مع الطالب الّذي كان قد ارتكب جريمة قتل بحقّ أساتذته، ما جعل السّلطات تغلق الثانوية، ولا تعيد فتحها إلّا بعد مرور كلّ تلك السنوات.

وبهذا تبدأ الفتاة حلّ لغز أشباح الثانوية، يرافقها شبح الفتى القاتل، إضافة إلى صديقين من رفاق دراستها. وخلال تلك المغامرة، يحاول أبطالنا التعامل مع مختلف المشاعر اتجاه بعضهم، ويحاولون فهمها والتفريق بينها، إلى أن تتحوّل المغامرة إلى ارتباط غريب بين الأبطال، ينمو معهم ويرافقهم إلى الجزء الثاني من هذه الرواية.

هل سأكتب المزيد من الروايات بعد ثانوية الأشباح؟

عليّ أن أعترف بأنّني حين عدتُ لقراءة روايتي هذه، انتابتني رغبة بالكتابة مجدّدا. وحاليا، الجزء الثاني من رواية ثانوية الأشباح جاهز، وأذكر بأنّني سمّيته طيف المستقبل. ورغم أنّ بعض أجزائه ضائعة حاليا (بسبب تعطّل حاسوبي القديم دون أن أستخرج منه ملفّاتي)، إلّا أنّني سأقوم حتما باستعادتها، وسأعمل على تجهيزها للنشر.

وفي الحقيقة، هناك جزء ثالث أيضا، فمن يقرأ الجزء الأوّل، سيجد بأنّ الغموض يكتنف بعض الأمور، ولهذا جاء الجزء الثاني ليفسّرها. وهو جزء أوسع بكثير من الجزء الأوّل، وقد جمعتُ فيه مجموعة كبيرة من الشخصيات، مع التركيز على مختلف العلاقات في هذه الحياة.

لكن ولأنّ ترتيب ذلك الجزء وحلّ كلّ الألغاز فيه كان أمرا صعبا جدّا، اضطررتُ إلى أن أتركه مفتوحا مع لغز جديد. وبهذا يجب أن يكون هناك جزء ثالث ليشرح تلك الألغاز، وليحلّ بعض المشاكل، مثل علاقة بعض الأشخاص ببعضهم في الرواية.

وفي الحقيقة، لم أكتب هذا الجزء بعد، لكنّني أفكّر بكتابته بعد أن أقوم بتجهيز ونشر الجزء الثاني.

وطبعا عدا عن ثانوية الأشباح، لديّ روايات أخرى، بعضها قد اطّلع عليه رفاقي القدامى، وبعضها لازال مخفيّا. ولهذا أتمنّى أن تجعلني تجربة نشر ثانوية الأشباح كرواية جاهزة للبيع، أعود مرّة أخرى إلى الكتابة والاستمتاع كما في الأيّام الخوالي.

أين يمكنكم شراء رواية ثانوية الأشباح؟

إن كنتم تستخدمون الحاسوب حاليا، فرابط الرواية والتفاصيل تجدونها هناك في جانب المقال على يسار الصفحة. وإن كنتم تستخدمون الهاتف، فستجدون التفاصيل في الأسفل.

تستطيعون من خلال هذا الرابط الدخول إلى صفحة شراء الرواية، حيث تجدون نبذة عنها مع السعر، وهو 0.99 دولارا فقط. كما يمكنكم تحميل الفصل الأوّل من الرواية مجّانا من خلال الرابط الموجود في الأعلى تحت اسم “Preview”، وذلك للتعرّف على ثانوية الأشباح قبل شرائها.

يمكنكم أيضا الدخول إلى متجري عبر هذا الرابط. حيث سأضع فيه أيّ رواية أقوم بنشرها مستقبلا، لذلك يمكنكم متابعتي ليصلكم كلّ جديد.

كما يمكنكم إخباري بآرائكم عن هذه الرواية سواء على التعليقات هنا على هذا المقال، أو من خلال مواقع التواصل الاجتماعي المبيّنة على جانب المقال في اليسار.

في الختام…

أرجو أن تروقكم روايتي هذه، وانتظروني مع المزيد من الروايات مستقبلا. وأتوجّه بالشكر لكلّ من تابعني من قبل وشاركني متعتي.

إلى كلّ الرفاق ورغم تشتّتنا وافتراقنا… كونوا بخير!



التعليقات

  1. اسماء عابد ، وياللفرحة عند رؤية اسمك عند بحثي عن الرواية بعد كل تلك السنين
    كنت من بين الرفاق من المنتدى ، ومتابعة لاجزاء القصة وكان لي الشرف ان تواصلت معك في الخاص من اجل تهريب الاجزاء
    رواية رائعة واسلوب اروع ، اتمنى لك التوفيق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة + عشرين =

أسماء عابد
أسماء عابد   
أستاذة جامعية حاملة لشهادة دكتوراه في الهندسة الميكانيكية. كاتبة ومدوّنة ومترجمة وباحثة أكاديمية تعشق الكتب والتاريخ والحضارات
تابعونا
روايتي “ثانوية الأشباح”
class="no-lazyload"
يمكنكم شراء وقراءة روايتي "ثانوية الأشباح" من خلال الرابط أدناه. بسعر 0.99 دولارا فقط!

اضغط هنا للاطلاع على التفاصيل

اشتري الآن